بناء المساجد

أثنى الله عز وجل على من يَعمرُ مساجده فقال: (إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر… ) التوبة-18

 

ولا شك أن عمارة المساجد وتعميرها والمساهمة في استمراريتها وبنائها ولو بمبلغ قليل يُعدُّ من أفضل أبواب الصدقة الجارية، قال النبي ﷺ: (من بنى لله مسجداً كمفحص قطاة أو أصغر بنى الله له بيتاً في الجنة) صححه الألباني

 

وللمساجد أهمية كبيرة من الناحية التعبدية والإجتماعية في حياة المسلمين، فهي بيوت الله في الأرض تقام فيها المحاضرات والدروس والندوات الشرعية وحلقات تحفيظ القرآن الكريم. 

 

وأول عمل قام به النبي بعد أن دخل قُباء هو أنه بنى فيها مسجداً قبل أن يُكمل طريقه إلى المدينة، وهذا دليل على أهمية ومكانة المساجد في حياة المسلمين.

 

بناء المساجد متوفر في عدة دول في أفريقيا وآسيا والهند ودول العالم العربي.

 

تكلفة بناء المساجد تختلف من بلد لآخر وحسب المساحة ابتداءً من 4500 د.ك والمسجد عادة يشمل على أماكن الوضوء والحمامات والفرش والمكرفون. 

  

ويمكن للمتبرع بعد انتهاء المسجد كفالة إمام المسجد براتب شهري ابتداءً من 30 دك حسب الدولة والمنطقة، ويمكنه أيضاً عمل مشروع إفطار الصائم وذبح الأضاحي في نفس المسجد، وينصح المتبرع بوضع مكتبة وقفية ومصاحف لصالح المسجد. 

 

يُقدَّم للمتبرع خلال فترة التنفيذ:

  1. كتاب شكر. 
  2. عقد اتفاق. 
  3. تقرير دوري بعد ثلاثة أشهر. 
  4. تقرير نهائي. 

 

شاركنا الأجر..بالتبرع..أو..النشر.

للاتصال 25617070  📱 99110076 ـ 99871865

لا توجد ملفات.